المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وزير الصحة القطري السابق د.حجر آل بن علي لـ الوطن الكويتية



Subah
21-04-2007, 02:14 PM
جمعية القلب الخليجية شهدت إقبالاً كبيراً من الأطباء... وأعضاؤها معترف بهم من جمعية القلب الأوروبية
وزير الصحة القطري السابق د.حجر البنعلي لـ الوطن: الحياة الديموقراطية في الكويت ناجحة وكثير من دول المنطقة استفادت من تجربتها
أجرى الحوار جمال الراجحي:

http://www.albinali.net/vb/uploaded/1/7jar.jpg

تربى في منزل قاض شرعي على امل من ابيه ان يصبح قاضيا لكن آمال الابناء واحلاهم تختلف عما يتمناه لهم اباؤهم.. فأختار الطب ليدرسه بعد ان استطاع اصدقاء والده التأثير عليه واقناعه بالأمر.
في الكويت بدأ سنوات دراسته وتحديدا في ثانوية الشويخ عام 1958 هذه الايام التي وصفها بانها اجمل ايام عمره لا يزال د.حجر احمد حجر البنعلي الذي جمع بين طب القلب والشعر وتقلد منصب وزير الصحة في قطر لفترة ويشغل حاليا منصب رئيس جمعية القلب الخليجية ومستشارا صحيا لامير دولة قطر.. لا يزال د.حجر يتذكر سنواته الاولى في الكويت التي احتضنته ويقول «لن انسى شكل حاكم الكويت آنذاك رحمة الله عليه الشيخ عبدالله السالم وشخصيته الفذة وعروبته وحبه الجم للوطن العربي فقد كنا نريد تقليده بكل شيء».
المسؤوليات الادارية والمهام الطبية والمناصب في دولته لم تستطع ابعاده عن الشعر بل ان مهامه كطبيب للقلب وحبه للشعر جعلاه يستقيل من منصبه الوزاري ليتفرغ لهما.. وليحمل معهما مسؤولية رئاسة الجمعية الخليجية لاطباء القلب التي اشهرت منذ ست سنوات وحققت خلال هذه الفترة القصيرة العديد من الانجازات المهمة.
ورغم عدم رغبة الوزير السابق والطبيب والشاعر في الحديث عن السياسية الا انه قال: «ان الحياة الديموقراطية في الكويت ناجحة وكثير من دول المنطقة استفادت من تجربتها».
حبه للكويت جعله ينظم فيها قصائد كثيرة، فقد تألم لغزوها وعبر عن ذلك شعراً ونشرت قصيدته في 1990/8/12.
الشعر بدأ معه مبكرا منذ الثامنة من عمرها ليؤلف اكثر من ديوان.
«الوطن».. التقت د.حجر احمد حجر البنعلي وحاورته في الطب والشعر في اللقاء التالي:
* متى كان تأسيس جمعية القلب وما الهدف من انشائها؟
-البداية كانت عام 99 عندما كنت وزيرا للصحة في قطر انذاك وكنت ممثل قطر في اجتماع وزراء الصحة في سلطنة عمان.. حينها قرر الوزراء تشكيل لجنة لمجلس التعاون مهمتها مكافحة امراض القلب في الخليج وتم اختياري رئيسا للجنة وبعدها قمنا بتشكيل فريق من اطباء القلب وذلك للتمهيد لعقد مؤتمر موسع حول هذا الموضوع فكانت البداية في الدوحة عام 2002 حيث قررنا ان نعلن عن قيام جمعية القلب الخليجية والفترة التي كانت بين العامين الـ99 و2002 كانت هناك لقاءات متكررة بين عدد كبير من اطباء وجراحي القلب والاوعية الدموية في دول مجلس التعاون، وتمخضت تلك اللقاءات التي تمت في اروقة المؤتمرات والندوات العلمية عن بلورة فكرة لتأسيس تجمع اقليمي لاطباء القلب في منطقة الخليج العربي لهذا التخصص الطبي الهام لدعم مسيرة تطوره في تلك الدول. وبالفعل ولدت جمعية القلب الخليجية خلال انعقاد المؤتمر الخليجي الاول لامراض القلب في قطر في تاريخ 17ـ15 يناير 2002 حيث قرر الاطباء المشاركون اشهار جمعيتهم المهنية الاولى من نوعها واختاروا «الدوحة» مقرا للجمعية وتم بفضل الله والزملاء الاطباء اختياري رئيسا للجمعية التي تهدف الى رفع مستوى طب القلب في دول مجلس التعاون الخليجي وعقد الندوات واللقاءات العلمية بشكل دوري في دول المجلس لتحقيق الهدف الاول، وكذلك اجراء دراسات وبحوث متخصصة في طب القلب بجميع فروعه، وتيسيرها امام الباحثين ومد جسور التعاون العلمي والطبي مع جمعيات طب القلب في دول العالم والاساتذة الاكادميين في الجامعة وكبار اطباء التخصص حول العالم، اضافة الى اقتراح الخطط والبرامج الوقائية في مجال امراض القلب وعلاجاته في دول مجلس التعاون.
* هل لدى الجمعية اجتماعات وانشطة علمية؟
- قمنا بعقد اولى ندواتنا العلمية في الدوحة بالتعاون مع مؤسسة حمد الطبية على هامش اجتماع لمجلس ادارة الجمعية في 17 اكتوبر 2002 وناقشنا التطورات الحديثة في علاج امراض القلب وكان عدد المشاركين في تلك الندوة 150 طبيبا مختصا في دول الخليج كما شاركت الجمعية في فعاليات المؤتمر الخليجي الثاني لامراض القلب الذي اقيم في مسقط شهر يناير 2004، اضافة الى ذلك شاركنا في فعاليات مؤتمر «مايو كلينيك» لامراض وجراحة القلب الذي عقد في دبي في مارس 2004 ونحن نستعرض في ندواتنا العلمية الكثير من الامراض الذي تخص القلب مثل «الانسداد التاجي الحاد - احدث تطورات القسطرة- العلاج بالدبحامات والليزر- اصلاح الصمام التاجي للقلب بدون زراعة صمام صناعي- وعلاج الذبحة الصدرية واسبابها- والنوبة القلبية» وغيرها من امراض القلب وطرق العلاج والوقاية منه.
* بعد 6 سنوات من تأسيس الجمعية هل تعتقد انها ناجحة؟
- السنوات الست وهي عمر الجمعية تعتبر زمنا قصيرا الا اننا في هذه الفترة حققنا ما كنا نريده من وضع اهداف الجمعية ونجاح استراتيجيتها اذ شهدت الجمعية اقبالا كبيرا من الاطباء سواء بالانضمام الى عضويتها او المتابعة والمشاركة في مؤتمراتها وقد بلغ عدد المشاركين في المؤتمر الرابع نحو 600 طبيب منهم 200 طبيب من دول مجلس التعاون وهذا احد اهم اهداف الجمعية ولا تنس ان اعضاء جمعية القلب الخليجية معترف بهم من قبل جمعية القلب الاوروبية وهذا بحد ذاته يعتبر انجازا لدول الخليج وبالتالي يسهل على اعضاء الجمعية الاطلاع على المعلومات الخاصة بجمعية القلب الاوروبية والاستفادة من خبراتهم.
* ماذا عن السجل الموحد لامراض القلب في الخليج الذي تحدثم عنه مؤخرا؟
- سنعلن عن السجل الموحد لامراض القلب في دول الخليج في المؤتمر المقبل ان شاء الله حيث قامت الجمعية اخيرا بعمل دراسة مبدئية لامراض شرايين القلب واجرت مقارنة بين طرق واساليب العلاج المختلفة بدول الخليج وتلك المتبعة في دول العالم المتقدم وتبين ان ادوات وطرق العلاج المتبعة تبشر بالخير، كما ان الدراسة ركزت على جوانب النقص في المستشفيات الخليجية من اجل العمل على اصلاحها.
* ننتقل دكتور الى بداية حياتك الدراسية في الكويت؟
- قبل ان اسرد قصتي عن حياتي الدراسية في الكويت او ان اذكر والدي رحمه الله عليه الشيخ احمد بن حجر ال برطامي البنعلي وهو القاضي الشرعي الذي كانت امنيته ان اصبح قاضيا مثله ولكن فضلت ان اصبح طبيبا وبعد اقناع والدي رحمه الله عن طريق الشيخ صقر بن محمد القاسمي حاكم رأس الخيمة وصديقه ابراهيم العبيد الله وافق والدي ان اسافر الى الكويت لتحتضنني الكويت في اول سلم تعليمي وكانت البداية في ثانوية الشويخ عام 1958 وكانت هذه الايام هي اجمل ايام عمري ولن انسى شكل حاكم الكويت انذاك رحمة الله عليه الشيخ عبدالله السالم الصباح وشخصيته الفذة فكنا في ثانوية الشيوخ مبهورين به وبقوميته وعروبته وحبه الجم للوطن العربي فالكل كان يريد تقليد الشيخ عبدالله السالم في كل شيء.. كما اذكر المكافأة التي كانت تصرفها علينا الحكومة الكويتية وهي عبارة عن خمسة دنانير انذاك كما اذكر العنبر الذي كنت اسكنه وهنا الّفت قصيدة عن هذه الايام وكانت في ديواني الجزء الاول وهو لامية الخليج اذكر فيها العنبر والعشرين طالبا الذين كانوا يعيشون معي واسرتنا الجميلة وجرس التنبية اذا قرع هرعنا الى الحمام لنغتسل وزملائي من صنعاء وساحل عمان ومسقط وغيرها كنا جميعا اخوة في ثانوية الشويخ وقبلها كانت بدايتي في مدرسة المثنى المتوسطة قبل ان انقل الى ثانوية الشويخ عام 1960 وبالمناسبة اود ان اذكر الكارثة المشؤومة التي حلت بالكويت في عام 1990 عندما غزا العراق دولة الكويت فقد تلقيت الخبر وانا في قطر وكان وقع الخبر علي كالصاعقة فقد الفت قصيدة اخرى عن هذه المناسبة وكانت «الكويت» بعد ان ذكرت وسائل الاعلام خلال الاسبوعين الاولين للغزو قصصا مروعة لما تم في الكويت من جرائم تقشعر لها الابدان وتم نشر القصيدة بتاريخ 1990/8/12 اي بعد الغزو العراقي بعشرة ايام وبعدها الفت قصيدة بعد رفض الرئيس العراقي الانسحاب من الكويت وبات واضحا ان الولايات المتحدة ستشن حربا على العراق وشرحت في القصيدة ما سيصيب بغداد من دمار اذا لم ينسحب الجيش العراقي من الكويت ولم اكتف بهاتين القصيدتين بل الفت قصيدة هجاء لصدام بعدما ارتكب جريمته ضد ارض وشعب الكويت فكل هذه العاطفة الجياشة للكويت كانت ومازالت تستحقها.
* كيف تستطيع التوفيق بين مناصبك الطبية والادارية والوزارية السابقة والحالية وبين شاعريتك؟
- عندما بدأت الشعر كان عمري انذاك 8 سنوات وكنت حينها اكتب شاعرية الطفل وعندما اشتد عودي بدأت انتقل الى شعر المراهقة الى ان وصلت الى شعر الغربة فكان الشعر وانا ادرس يملأ علي غربتي وظل معي حتى تخرجت واصبحت طبيبا واستمر معي لذلك لا مشكلة لدي في التوفيق بين مناصبي وبين كتابتي للشعر.
* في احدى دواوينك لديك قصيدة كاملة تنتهي قافيتها بكلمة حجر.. هل لنا ان نذكر قصة هذه القصيدة؟
- قصيدة حجر او القصيدة الحجرية كانت قصتها تعود الى عام 2004 في اول يوليو تحديدا عندما كنت في دبي مرافقا لبعض افراد العائلة وكان الطقس حارا ورطبا جدا فلم اخرج من الفندق الا للغداء في منزل بعض الاصدقاء فتسليت في مراجعة مسودة قصيدة كتبتها قبل ذلك بأسبوع وكانت مداعبة سفرية لصديق وكانت القصيدة ثلاثة ابيات تنتهي بلفظة حجر.. فقد تندر علي الاصدقاء باسم «حجر» واتهموني بالقسوة لكون اسمي «حجر» فقمت بكتابة هذه القصيدة الطويلة التي تنتهي قافيتها «بحجر» فصرت اكتب تارة عن الحجر «الشاعر» وتارة عن الحجر والاحجار في الطبيعة واهميتها للانسان فتحولت الفكرة من قصيدة للدعابة والطرافة الى قصيدة جدية.
* وماذا عن قصيدة «فديل كاسترو»؟
- كانت مناسبة هذه القصيدة عندما زرنا مدينة «فراديرا الكوبية» وكانت القصيدة مهداة الى الرئيس الكوبي فديل كاسترو كشكر للرئيس على حفاوته وتقديره للامير وتأييده الدائم لقضية العرب الاولى قضية فلسطين فآثرت في نفسي ان اكتبها لشعوري بالامتنان لمواقفه النبيلة من قضايا العرب واذكر ان الرئيس كاسترو قال في احدى الزيارات لي ان دمه عربي وكان يقصد ان امه اسبانية من اصول عربية.
* ماذا عن قصائدك القومية والثورية؟
- لقد بدأت في كتابة القصائد القومية والثورية بداية الستينات حين قمنا ونحن شباب بمظاهرات في الدوحة فتم القاء القبض علينا وكنت بينهم واذكر حينها انه تم ايقاف بعثتي الدراسية الى الخارج لفترة من الزمن، حيث كنا آنذاك تحت الحماية البريطانية، حينها بدأت في كتابة القصائد القومية التي تدافع عن قضايا الوطن العربي وتوضح الصراع العربي الاسرائيلي واذكر معنا قصيدة «وداع - وحسرة والتلفزيون الامريكي وحرب 67 - امنية - هجاء عبيد - والطريق - الحل السياسي - عار الجريمة - وكثير من القصائد القومية.
* نعود الى وزير الصحة السابق د. حجر واثر المنصب الوزاري؟

- انا جندي في خدمة بلدي وحينما احسست اني محتاج الى الراحة وترك المنصب الوزاري تقدمت بالاستقالة لكي اتفرغ لمهنتي الاهلية وهي طبيب القلب بالاضافة الى رئاستي لجمعية القلب الخليجية وحاجتي الى استمراري في تأليف قصائدي التي لا استغني عنها فقام سمو الامير بتكليفي بوظيفة مستشار صحي لسموه، ولقد كان لي الشرف في ذلك.
* ماذا عن التجربة النيابية في الكويت ومجلس الامة الكويتي؟
- والله لا اود الحديث عن السياسيين ولكن لا يختلف أحد اننا نجحنا في الحياة الديموقراطية في الكويت واعتقد ان كثيرا من دول المنطقة قد استفادت من هذه التجربة.



السيرة الذاتية للوزير القطري السابق للصحة ومستشار سمو أمير دولة قطر

د. حجر أحمد حجر البنعلي
* ولد سنة 1943م.
* نال شهادة البكالورويوس في علم الحيوان 1969 والدكتوراه في الطب 1973 من جامعة كولورادو الأمريكية.
* أكمل التخصص في الأمراض الباطنية 1974 وأمراض القلب 1978 في جامعة أورجن الأمريكية.
* حصل على زمالة كلية القلب الامريكية 1980 وزمالة جمعية القلب الأوروبية 1990.
* حصل على ثلاث جوائز من منظمة الصحة العالمية:
الأولى سنة 1992 لجهوده في مكافحة التدخين
الثانية سنة 1993 لجهوده في مهنة الطب
الثالثة 2003 لجهوده الطبية والأدبية في مكافحة التدخين.
* تولى عدة مناصب طبية وإدارية في وزارة الصحة ومؤسسة حمد الطبية في قطر أهمها:
- استشاري أمراض القلب، رئيس قسم القلب، المدير العام لمؤسسة حمد الطبية ووزير الصحة.
* مستشار سمو أمير دولة قطر للشؤون الصحية.
* عضو في عدة منظمات علمية ويرأس حالياً جمعية القلب الخليجية وجمعية تاريخ الطب الاسلامي.
* اهتماماته: الطب وتاريخه، الشعر والأدب العربي.
نشر الكتب والدواوين التالية:
* كتاب معاناة الداء والعذاب في اشعار السياب.
* ديوان حجر - الجزء الأول - لامية الخليج.
* ديوان دموع على بغداد.
* ديوان حجر - الجزء الثاني - القصيدة الحجرية.

تاريخ النشر: السبت 21/4/2007

Abdulla
21-04-2007, 04:44 PM
مشكور على الموضوع :)

بو حمدان
21-04-2007, 08:00 PM
يعطيك العافية اخوي بو محمد على الموضوع :)

بن درباس
21-04-2007, 08:19 PM
يعطيك العافيه يا بو محمد و لك جزيل الشكر :)

أم محمد البنعلي
22-04-2007, 02:55 AM
..........................شيء يرفع الراس............................مشكور على الموضوع الرائع:)

شيهـــــــانة عتـــوب
20-05-2007, 04:09 AM
مشكور اخوي على الموضوع