المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اذا ضاقت بك الحــــياه



بن خنفر
17-05-2006, 09:24 AM
إذا ضاقت نفسك يوما بالحياة...!!

فتذكر قول الله تعالى:

"أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ "



********

إذا ضاقت نفسك يوما بالحياة. فما عدت تطيق آلامها و قسوتها...

إذا تملكك الضجر و اليأس، و أحسست بالحاجة إلى الشكوى ...فلم تجد من تشكو له..

فتذكر إن لك رباً رحيماً

يسمع شكواك و يجيب دعواك

فتذكر قول النبي صلى الله عليه و سلم

"..... أرحنا بها يا بلال" ........

*********

فإذا ألممت بذنب في غفلة من أمرك، فافقت على لدغة ضميرك تؤرقك

وإذا نكست رأسك خجلاً من نفسك، وأحسست بالندم يمزق فؤادك

فتذكر أن لك رباً غفوراً

يقبل التوبة و يعفو عن الزلة

قد فتح لك بابه و دعاك إلى لقائه

رحمة منه وفضلاً

وتذكر قول النبى صلى الله عليه و سلم:

......"ارحنا بها يا بلال "......

**********
أتعلم ما هي ؟؟

























...إنها.. الصلاة....
وهذه بعض معانيها.
إننا تعلمنا من الصلاة حركاتها
وسكناتها لكننا لم نفهم روحها و معانيها..
أن الصلاة هي باب الرحمة و طلب الهداية
هي اطمئنان لقلوب المذنبين , هي ميراث النبوة..
فهي تشتمل على أسمى معاني العبودية
و الاتجاه إلى الله تعالى و الاستعانة به و التفويض إليه
لها من الفضل و التأثير
في ربط الصلة بالله تعالى ما ليس لشيء آخر..
بها وصل المخلصون المجاهدون
من هذه الأمة إلى مراتب عالية من الإيمان و اليقين
هي قرة عين النبي صلى الله عليه و سلم
فكان يقول:" وجعلت قرة عيني في الصلاة"

*******

أخي الكريم/ أختي الكريمة:

ليست الصلاة أن يقف الإنسان بجسده ، وقلبه هائم في أودية الدنيا ..

إننا بذلك قد أفقدنا للصلاة معناها ، أو قل فقدنا معنى الصلاة

فلنبدأ من جديد ولنتعلم الوقوف بين يدي الله تعالى..

فلنتعلم الصلاة..

قال الحسن البصرى: " إذا قمت إلى الصلاة فقم قانتاً ، كما أمرك الله وإياك والسهو و الالتفات وإياك أن ينظر الله إليك، وتنظر إلى غيره , وتسأل الله الجنة و تعوذ به من النار وقلبك ساه لا تدرى ما تقول بلسانك "
********

من اجل ذلك

كانت الصلاة عماد الدين و ركناً من أهم أركانه.

تذكر قول النبي صلى الله عليه و سلم :

" ما من امرئ مسلم تحضره صلاة المكتوبة ، فيحسن وضوءها وخشوعها وركوعها

إلا كانت كفارة لما سبق من الذنوب ، ما لم يؤت كبيرة وذلك الدهر كله"

وتذكر قول النبي(ص) :

" عليك بكثرة السجود لله، فإنك لا تسجد لله سجدة

إلا رفعك الله بها درجة و حط بها عنك خطيئة"

وتذكر يا أخى قوله صلى الله عليه و سلم :

" من تطهر في بيته ، ثم مشى إلى بيت من بيوت الله

ليقضى فريضة من فرائض الله ، كانت خطوتاه إحداها تحط خطيئة والأخرى ترفع درجة"

فهيا يالنبدأ الطريق..

Nura
30-05-2006, 07:42 PM
يزاك الله خير على هالموضوع أخوي :)

ولد الفياحين
05-06-2006, 08:29 AM
مشكور اخوي على الموضوع القيم

تقبل مني اطيب تحيه وتقدير