نعمة العين ( النظر)

قال تعالى

(( أَلَمْ نَجْعَلْ لَهُ عَيْنَيْنِ ))

[البلد:8]؛

إنها إحدى النعم الكثيرة التي أنعمها الله عليك : إذا أردت أن تعرف نعمة الله عليك فأغمض عينيك .
ولك أن تتخيل نفسك وأنت فاقد للبصر , كيف ستكون حياتك لمدة ساعة واحدة ؟! فكيف لو كانت سنين عديدة؟! .
ولعل الواحد منا ينسى هذه النعمة وشكرها؛ فإذا به يستخدمها في معصية الله تعالى , فعجبًا له , وأين شكر النعم ؟! .

إن هذه العين قد تكون باباً لك إلى مرضاة الله وجنانه حينما تسخرها في الحسنات

كالنظر إلى مخلوقات الله بقصد التفكر والتأمل في عجائب صنع الله؛ كما
قال تعالى
(( قُلِ انْظُرُوا مَاذَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ )) [يونس:101]، (( أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ )) [الغاشية:17]، (( وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلا تُبْصِرُونَ )) [الذاريات:21].

و في قراءة كتاب الله تعالى، ومنها:

( من قرأ حرفاً من كتاب الله؛ فله به حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول: " ألم | حرف؛ ولكن: " أَلِف " حرف، و " لام " حرف، و " ميم " حرف ) [ صحيح الجامع: 6469 ].

وفي الحديث :

( اقرءوا القرآن؛ فإنه يأتي يوم القيامة شفيعًا لأصحابه، اقرءوا الزهراوين: البقرة وآل عمران؛ فإنهما يأتيان يوم القيامة كأنهما غمامتان - أو غيايتان، أو كأنهما فرقان من طير صواف- يحاجان عن أصحابهما، اقرءوا سورة البقرة؛ فإن أخذها بركة وتركها حسرة ولا تستطيعها البطلة ) [ صحيح مسلم: 1910 ].

في قراءة العلم النافع، ولا ريب أن طلب العلم من أحب الأعمال إلى الله،

وفيها
من الفضائل ما يعجز القلم عن تسطيره؛ فهل يا تُرى سنسخر هذه العين في القراءة النافعة التي ترفع مستوى الجهل عنا، وتضيف إلينا علماً وحكمةً وبصيرةً؟! .

البكاء من خشية الله تعالى من أعظم حسنات العين،

قال تعالى

(( وَيَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ يَبْكُونَ وَيَزِيدُهُمْ خُشُوعًا )) [الإسراء:109].

ومن الأحاديث:

( سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله.. -إلى أن قال:- ورجل ذكر الله خاليًا ففاضت عيناه ) [ البخاري: 629 - مسلم: 1031].

وقوله صلى الله عليه وسلم:

( عينان لا تمسهما النار: عين بكت من خشية الله.. ) [ صحيح الجامع: 4113].

من حسنات العين:

الحراسة في سبيل الله وحماية بلاد المسلمين من الأعداء ؛ وقد قال صلى الله عليه وسلم:

( عينان لا تمسهما النار: عين بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله ) [ صحيح الجامع: 4113 ].

وإذا كانت العين طريقًا إلى الجنان؛ فلنعلم أنها إن أهملناها وتركناها بلا رقيب فستقودنا إلى النيران عبر النظر المحرم الذي يُعتبر من أخطر مداخل الشيطان على الإنسان

خطر النظر إلى المرأة الأجنبية،

قال تعالى

(( قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهمْ )) [النور:30]؛

تجد أن الله أمر بغض البصر قبل الأمر بحفظ الفرج وما ذلك إلا لأن حفظ البصر هو السبيل لحفظ الفرج.

وفي الحديث: ( ما تركتُ بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء ) [ البخاري: 4808 - مسلم: 2740 ].

الجوارح تمارس " الزنا "

فقال صلى الله عليه وسلم ( العين تزني وزناها النظر.. ) [ مسلم: 2657]،

وهذا دليل على أن العين بوابة للشهوات إذا أهملنا رعايتها.

وكان من وصاياه صلى الله عليه وسلم لعلي رضي الله عنه:

( يا علي لا تتبع النظرة النظرة؛ فإن لك الأولى، وليست لك الثانية ) [ صحيح الجامع: 7953 ].

والمراد: أن النظرة الأولى ليس فيها إثم، ولا تؤثر في القلب، أما النظرة الثانية التي خرجت بقصد؛ فإنها عليك من ناحيتين:
أ- الإثم؛ لأنك قصدت النظر الحرام.
ب- التأثير على القلب؛ لأنها جاءت بقصد الاستمتاع المحرم.
وهذا النظر المحرم له أثره البالغ في تعلق القلب بالمنظور إليه حتى يصل إلى مراتب العشق - نسأل الله العافية - .

وإن المتأمل في صور الافتتان بالنظر المحرّم في واقعنا يجد العجب؛ فتأمل:

- في المستشفيات تجد النساء الممرضات، وتجد بعض الفتيات في ركن الاستقبال بالنقاب الواسع ومكياج العين.
- في الطائرة تجد المضيفة تستقبلك، وقد لبست اللباس الفاتن بألوان جذابة، وهي التي تهديك وجبتك؛ فلا حول لا قوةَ إلا بالله كم مرةٍ ينظر إليها ضعيف الإيمان.

- في السوق تجد بعض النساء - هداهن الله - في لباس يثير الغرائز - من عباءة مطرزة وضيقة، ونقاب أو لثام يلفت الأنظار

- ومن صور الافتتان بالنظر إلى النساء:

السفر للسياحة في بلاد تتميز بذلك، وتجد بعض المسافرين يُخادع نفسه، ويُخادع أسرته، فيسافر وفي داخل نفسه أنه يريد أمراً آخر، ولعل هذا نسي أن الله يعلم ما في قلبه؛ كما قال تعالى:
(( وَاللهُ يَعْلَمُ مَا فِي قُلُوبِكُمْ )) [الأحزاب:51]، وقال سبحانه: (( يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ )) [غافر:19].

فيا من سافر لأغراض أخرى تذكر أن الله رقيب عليك، عليم بك.

واعلم أن الملائكة تكتب عليك هذه النظرات

(( وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحَافِظِينَ )) * (( كِرَامًا كَاتِبِينَ )) * (( يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ )) [الانفطار:10-12].

وبعد ذلك: تجد كتابك بين يديك يوم القيامة لتقرأه، ويُقال لك:

(( اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا )) [الإسراء:14]؛

فهل تسرُّكَ تلك النظرات والسيئات، أم أنك ستتمنى أنك لم تفعلها؟! ويكون حالك كما

قال تعالى:

(( أَنْ تَقُولَ نَفْسٌ يَا حَسْرَتَا عَلَى مَا فَرَّطْتُ فِي جَنْبِ الله )) [الزمر:56].

رسالة لمن فقد بصره:

تذكّر فضل الصبر على ذلك، حيث قال النبي صلى الله عليه وسلم:

( يقول الله تعالى)

( من أذهبت حبيبتيه فصبر و احتسب لم أرض له ثوابا دون الجنة ) [ صحيح الجامع: 8140].

وإن من بين العلماء رجال فقدوا أبصارهم، ومع ذلك برزوا ونجحوا في العلم والتعليم، كانت لهم بصمة في التاريخ، ولعل آخرهم وأشهرهم الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى، الذي ملأ الأرض بعلمه ودعوته.

فيا من فقد بصره:

لا يمنع ذلك أن تطلب العلم عبر قنوات خاصة تناسبك؛ لعلك ممن يساهم في نصرة الدين.

منقول